منتدى طلبة كلية الهندسه بأسوان

منتدى طلبة كلية الهندسه بأسوان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولاليومية

شاطر | 
 

 سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ENG_GODZELA
مشرف مرشح لمنصب مشرف عام
مشرف مرشح  لمنصب مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 3368
تاريخ التسجيل : 25/07/2007
العمر : 32
رقم العضوية : 31
الموقع : كلية الهندسة _قسم الهندسة المدنية
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الأربعاء 11 يونيو - 1:12

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة
أفكار غير مألوفة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه هى الخطوط العامة لمشروع تطوير مستقبلى للتعليم أرجوا منك دراستها بإمعان. لقد تعودنا هنا فى مجال العلوم الهندسية والطبيعية ان يرسل مؤلف الكتاب كتابه الى مجموعة من الملمين بموضوع الكتاب ويسألهم قراءة كل الكتاب أو بعض الفصول منه ويطلب منهم إفادته بالأمور الغامضة والأمور المختصرة والمسائل التى تحتاج إيضاح وكل ما من شأته ان يحسن من مستوى الكتاب. وبعد ان يعدل المؤلف كتابه يكتب فى مقدمة كتابه شكراّ لكل من راجع الكتاب ، ومع ذلك يقول المؤلف للقارىء ان أى خطأ أو تقصيراّ يجده فى الكتاب فهو من مسئولية الكاتب وحده. ولأننى تعودت على ذلك فأنا بدورى أسألك ان تقرأ هذا المشروع والرجاء إفادتى بالأمورالغامضة والنقاط التى تحتاج حذف او توضيح او إضافة ، وبعد ذلك يمكننا العمل على نشرهذا المشروع البديل.

*******
رؤية مستقبلية للتعليم فى بلدنا




نعرض هنا اقتراحا لتغيير جذرى للعملية التعليمية ، تغييرا يتلاءم مع منجزات العصر الذى نعيش فيه. والهدف الأساسى من التغيير هو أن نكون مساهمين فى إنجازات عصرنا و مشاركين فى صنع أحداثه ، وليس فقط متفرجين و متأثرين بما يدور حولنا. ولكن كيف نكون فاعلين دون أن نغير و نطور من قدرات الإنسان العربي ؟ وإن كان التعليم هو أحد الوسائل ، فلماذا لا نثوره ليقوم بدوره في هذه المهمة الحضارية؟


ربما كان من المناسب لشعوب العالم الثالث أن تبتكر أفكارا جديدة ، قابلة للتطبيق ، لتساعدهم على الإسراع فى عملية التنمية و النمو لشعوبهم للوصول بعد جيل أو جيلين إلى المشاركة فى قيادة البشرية. فإذا لم نبذل جهدا ونقبل التغيير فى هذا الاتجاه ، فسوف يتأخر إقلاعنا الحضارى و سوف نبقى فى آخر الركب. وأساس التغيير هو الإنسان ، والتعليم السليم هو الذى يبنى الإنسان السليم. فإذا كان عددا قليلا من الأفراد المؤهلين للقيادة يستطيعون أن يفعلوا الكثير لبلادهم و أوطانهم و حضارتهم ، فما بالك بزيادة العدد ليشمل نسبة كبيرة من شبابنا المتعلم؟ وهنا يتضح دور التعليم و مؤسساته فى البناء الحضارى المعتمد على الإنسان ، وهنا نجد أنفسنا فى أشد الحاجة لفكر تعليمى جديد.
سوف نعرض فى سلسلة من المقالات المتتالية الخطوط العامة لإستراتيجية تعليمية جديدة لقرن قادم. وهى مبنية على رؤية مستقبلية للتعليم فى بلدنا ، و هى رؤية غير مألوفة لأنها تهدف الى تغيير كلى وشامل لنظام التعليم الحالى بكل مشاكلة وتبنى نظاماّ أخر يصلح لأجيال عصر المعلومات وثورة المعرفة والذكاء الصناعى. وهى تهدف أيضاّ إلى بناء جيل مستقبلى قادر على تنمية الحياة وحل المشكلات بدلاّ من الكلام حول المشاكل. وبعد مناقشة هذه الرؤية مع كل مهتم بالتعليم ، ومراجعتها بالتعديل والحذف والإضافة ، ومن ثم الإتفاق على صلاحيتها يمكن لنا أن نعمل معا كفريق من أجل التخطيط لمشروع قومى مستقبلى لتطوير التعليم مبنى على هذه الرؤية.

منقول منقول منقول منقول


عدل سابقا من قبل ENG_GODZELA في الخميس 12 يونيو - 7:52 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://WWW.ISLAM2ALL.COM

كاتب الموضوعرسالة
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 17 يونيو - 7:29

(18)
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة


خامساّ: ما بعد التعليم العام من منظور مختلف
عند البحث عن تطوير التعليم العالى لا يمكننا فصل ارتباط التعليم العام وتأثيرة على التعليم العالى. وكلا التعليم العام والعالى مرتبط بسياسة الدولة العلمية وفكرها التعليمى. فقد تعود الطلاب ان يذهبوا الى الجامعة بعد إنهاء تعليمهم العام ، لذلك فلابد ان يكون هناك إرتباط بين وزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى ، وهذا الرابط هو وضع أهداف كلا الوزارتين وسياستهما ضمن إستراتيجية الدولة وفكرها الوطنى و القومى والقطرى والدولى. والأساس فى كل ذلك هو مواصفات المواطن الذى يعمل على تحقيق إستراتيجية الدولة فى محيطها المحلى والعالمى. والسؤال هو أى مواطن تريدة الدولة وتعمل على تكوينة من خلال كل أنظمتها التعليمية و الإقتصادية والسياسية والإجتماعية والدفاعية؟ من الذى يقوم بتحقيق سياسة الدولة العلمية والبحثية والتعليمية غير المواطن ، فكيف نعده ليحقق طموحات دولتة وأماله هو أيضاّ؟ ومن ناحية أخرى فالمتخرج من النظام التعليمى يجب ان يجد لة عملاّ مناسباّ ووظيفة ، وان كان النظام التعليمى غير مسئول عن توفير فرص عمل للمتخرجين فإن المجتمع والدولة هما المسؤلان الأساسيان عن توفير فرص العمل من خلال مؤسسات الدولة ووزاراتها ومصانعها وشركاتها والأسواق وغيرها من اماكن تحتاج عمال وموظفين ومهندسين ومدرسين وأطباء وغيرهم. ودور الدولة هنا اساسى فى وضع القوانين والتشريعات التى تسهل هذا الإنسجام والتألف بين الدولة والمجتمع بكل كياناته للتعاون من أجل مواطن يثق فى دولتة وفى مجتمعة ويزيد إنتمائة وولائه له و إرتباطه بأرضه ومبالاتة وعدم انعزاله عن مواطنيه مع التوازن بين فرديته وانانيته وواجباته تجاه الأخرين. أليس كل هذا يدخل فى مفاهيم التنمية البشرية؟ وهل يمكن للبلد ان يتقدم فى كل المجالات دون هذا الإنسجام بين مؤسسات الدولة ومواطنيها؟ وهل يمكن تحقيق أهداف الدولة واستراتيجيتها دون وجود هذا النوع من المواطنين؟
إذن لا يمكن فصل نظام التعليم عن كل أنظمة الدولة ، وإذا أردنا ان نطور نظام التعليم ونبحث عن جودته دون أخذ هذه الإعتبارات ، فإن مفهوم التطوير يفقد كثيرا من معانيه وأهدافه ويصبح التجويد مصطلح بلا معنى وتفقد الدولة والمحتمع قوة جهازها المناعى وتصبح أكثر عرضة للأمراض. ومن أجل الربط بين نظام التعليم وخريجه وبين الدولة والمجتمع المدنى أقدم هذا الإقتراح لمرحلة أخرى موازية للتعليم العالى. هذه المرحلة إختيارية للطالب بعكس مرحلة التعليم العام الإجبارية لكل مواطن. فى هذه المرحلة على الطالب ان يختار ما يراة مناسباّ له كمستقبل مهنى. ألإختيار هنا مرتبط بتصنيف الطالب تبعاّ لكفاءاته وقدراته ومهارته وهواياته التى وضحت من مرحلة التعليم العام.
ما اقترحه هنا يحتاج تأمل طويل ومناقشات جادة لأنه إقتراح جديد ومن منظور مختلف. من المفترض ان يقوم نظام التعليم العام المقترح على إخراج أعداد كبيرة من المواطنين بمهارات وقدرات ومواهب واستعددات مختلفة. فى العلم والأدب والفن والأعمال اليدوية والحرفية ، وغيرها. ولابد ان تعمل طرق التقويم فى السنة الأخيرة من التعليم العام لتصنيف الطلاب على هذا الأساس. وهذا التصنيف هو الذى يساعد على توجيه الطلاب لإختيار مستقبلهم المهنى بعد مرحلة التعليم العام. فى الفترة التالية بعد التقويم يستطيع الطالب بمساعدة مشرفين ومدرسين ومربيين من مدرسته ان يحددوا ميول الطالب ورغبته فى مجال عمله المستقبلى. يمكن للطالب ان يميل الى العمل فى شركة او مؤسسة او مصنع او وزارة معينة او مدرسة او بنك أو سلك القضاء والمحاماة او فى مستشفى أو عمل حر او فى ورشة او محل تجارى او مطعم او فى كتابة الشعر او القصة او العمل الصحفى او العمل الدينى او ان يكمل دراسته فى الجامعة. ويكون من مسئولية الدولة ان تضع قوائم بكل الاماكن الممكن ان يعمل فيها المتخرج مستقبلاّ . وتعمل الدولة بالتعاون مع المسؤلين عن التشغيل فى اماكن العمل الممكنة لمعرفة متطلباتها من عمالة فى السنين القادمة. وبناءّ على ذلك يتقدم الطالب المتخرج من التعليم العام الى جهة العمل التى يرغب فيها وتكون مسئولية هذة الجهة اكمال تعليم وتأهيل المقبول بحيث يحقق مؤهلات العمل المطلوب ومهاراتة ، وهذا ما تحددة الجهة التى سيعمل بها ، فهى التى تحدد نوع المعارف والمهارات المطلوبة وتعمل وحدها او بالأتفاق مع الجامعة على وضع المقررات اللازمة لذلك. أويمكن لكل جهات متشابهه ان تنشىء كليات لها تعمل على تأهيل موظفوا المستقبل وتضمن لهم العمل أيضاّ. وبناء على ذلك تكون احد مسؤليات كل اماكن العمل فى الدولة هى تحديد إحتياجها من العمال والموظفين وتقوم بإختيارهم مقدماّ من خريجى التعليم العام وتعمل على إكمال تعليمهم وتأهيلهم كعمالة لها فى السنين القادمة. وتعمل هيئات العمل على إختيار ما يلائمها من أفكار لإكمال تعليم ما إختارتهم وهى مسؤلة بالصرف عليهم. ويمكن لها ان تاخذ ما صرفته عليهم من مرتب التى توفه بعد تخرجه. وهذه المرحلة مصصمة لخدمة المجتمع من خلال الوظيفة، ولخدمة سوق العمل ولتحقيق حاجات المتخرج الراغب فى العمل . هذا عن المقترح الجديد بالتعليم الموازى للتعليم الجامعى ، وماذا عن التعليم الجامعى؟


و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 17 يونيو - 7:30


بسم الله الرحمن الرحيم

أعزائى أعضاء المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد وصلنا حتى الأن ، فى هذه السلسلة من المقالات حول مشروع تطوير التعليم ، إلى نهاية مرحلة التعليم العام. وفى هذا النظام للتعليم الجديد سوف تلغى مشكلة الثانوية العامة ، فليس فيه مهزلة إمتحانات الثانوية العامة. وايضاّ سوف يلغى هذا المشروع ظاهرة الدروس الخصوصية. وفى المقالات المتبقية من هذه السلسلة سوف أطرح تصور أخر حول تطوير التعليم العالى أو الجامعى ، وهذا سوف يتضمن لمحات خاطفة عن تطوير التعليم الهندسى.
ولأننى مهتم بتطوير التعليم الهندسى فقد قمت بوضع سلسلة من المقالات توضح تصوراّ لتطوير التعليم الهندسى، ويمكن أن أطرحها بعد الإنتهاء من مشروع الرؤية المستقبلية للتعليم فى المئة سنة القادمة، ولكن طرحها يعتمد على تفاعلكم ونقاشكم وردودكم واسألتكم حول مشروعى لتطوير التعليم كما عرض هنا. وكل ما أرجوه ان لا تكون ردودكم من نوعية 1/2 كلمة..يعنى نص ونص.. ممتاز.. جميل..حلو... مش ولا بد.. كلام معروف..الخ ، أريد مناقشة جادة وكل ما أطلبه هو ما ذكرته فى الإفتتاحية التى بدأت بها هذه السلسلة.
ودمتم
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
drmsaber
دكتور مهندس بكليه هندسه قسم حاسبات
دكتور مهندس بكليه هندسه قسم حاسبات
avatar

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 01/01/2008
العمر : 45
رقم العضوية : 447
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 17 يونيو - 14:02

كل الشكر لكاتب الموضوع على طرحه الثرى للقضية و يتبقى ان يضع صياغة لبرنامج عمل للاصلاح بناء على ما كتبه بشكل متسلسل ووجهة نظرى ان النقاش حول برنامج العمل سيكون اكثر واقعية من الحديث عن الرؤية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 17 يونيو - 14:51


بسم الله الرحمن الرحيم
د. م. صابر
عزيزى الدكتور... صبراّ... المقالات لم تنتهى بعد ، و فى المناقشة لابد فى التفكير فى هذا الموضوع كمشروع هندسى ، والخطوة الأولى هو ما جاء فى الإفتتاحية:
(( هذه هى الخطوط العامة لمشروع تطوير مستقبلى للتعليم أرجوا منك دراستها بإمعان. لقد تعودنا هنا فى مجال العلوم الهندسية والطبيعية ان يرسل مؤلف الكتاب كتابه الى مجموعة من الملمين بموضوع الكتاب ويسألهم قراءة كل الكتاب أو بعض الفصول منه ويطلب منهم إفادته بالأمور الغامضة والأمور المختصرة والمسائل التى تحتاج إيضاح وكل ما من شأته ان يحسن من مستوى الكتاب ..))
ومن المؤكد إنك تعرف طبيعة المشروعات الهندسية وخطواتها.
ودمتم ومع تحياتى،
من كاتب الموضوع
عبد الحميد قاسم مظهر
دكتوارة فى هندسة الطيران والفضاء من معهد جورجيا للتكنولوجيا، أتلانتا، ولاية جورجيا
أستاذ دكتور مهندس. هندسة وعلوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
إختصاصى فى تطوير التعليم الهندسى و حائز على جائزة فولبريت لتطوير التعليم الهندسى
ومستشار فى شركة ا. م. الهندسية، اتلانتا، ولاية جورجيا
ومستشار فى شركة فاراويله ، ريتشلاند، ولاية واشنطون
الولايات المتحدة الأمريكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
drmsaber
دكتور مهندس بكليه هندسه قسم حاسبات
دكتور مهندس بكليه هندسه قسم حاسبات
avatar

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 01/01/2008
العمر : 45
رقم العضوية : 447
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 17 يونيو - 18:10

و لك منى خالص الود و التقدير

ما قرأته حتى الان تحليل و تصميم لنظام جديد يحتاج لتحديد اكبر من حيث الارقام كتكلفة و ناتج و عائد

و ما افكر فيه هو التركيز على ربط التعليم باحتياج سوق العمل و قدرات و طموحات المتعلم بشكل افضل مما هو عليه الان بحيث لا يتخرج طالب من اى مرحلة من مراحل التعليم الا و هو يعرف هدفا يسعى اليه و فى نفس الوقت فهذا الهدف ينتظره بارعا متخصصا واعدا فى مجاله

فعندنا لا يدخل الطالب المصنع او المستشفى او المؤسسة الا بعد ان يكون قد اختار طريقة "كليته"

و من التجربة ان تصورات و طموحات و افاق الطالب اثناء تدريبة فى مكان عمل حقيقى تختلف تماما عما قبل

و اذا ضربنا مثال بسيط بأن ابن الطبيب اذا أخذ نفس طريق والده"عن رغبة و قدرة" ستجده افضل من زملائه بسبب معايشته لعمل والده فى مستشفى او عيادة و كذلك ابن المهندس او اية مهنة اخرى

فأحلم بأن تكون للطالب فرصة لزيارة اماكن الانتاج و الخدمات من ايام اعدادى او حتى قبل ذلك و تكون له فرصة تلقى دروس عملية عن تجربة حقيقية مع ايام الثانوى بحيث ان يكون قرار اتجاه التعليم مبنى على حقائق لا على مجرد احلام او رغبات الاخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 17 يونيو - 19:13

Dear Dr. Saber
Try to read again no. (18
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 17 يونيو - 19:19

(19)
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة

سادساّّ: وماذا عن التعليم العالى أو الجامعى
عند الحديث عن التعليم الجامعى يتبادر لنا الأسئلة الأتية: هل الدولة والمجتمع فى حاجة لهذا النوع من التعليم؟ وهل هناك عائد إقتصادى من وراءه؟ وهل هذا التعليم يؤثر على الحالة الصحية والنفسية والفكرية والروحية للمجتمع؟ وما هى أهداف الدولة من وراء التعليم العالى؟ هل الدولة فى حاجة لخريجى الجامعة لملىء الوظائف الشاغرة؟ أم انها فى حاجة لجامعيين قادرين على حل مشاكل دواتهم ومجتمعهم؟ هل الدولة تريد خريجين لإدارة شئون الدولة مستقبلاّ ؟ أم ليقدموا خدمات لمواطنى الدولة؟ أم هى فى حاجة لخريجين مؤهلين تأهيلاّ عالياّ ليكونوا كوادر البحث العلمى فى الدولة؟ أم تريد الدولة مواطنين أكفاء ليقوموا بتحقيق أهداف وخطط الدولة؟ هذه الأسئلة تحتاج نقاشاّ موسعاّ من كل المهتمين بالتعليم فى الدولة
(1)
لماذا الجامعة؟
ليس كافيا ان تكون الجامعة هى المصدر الأساسى لتزويد المجتمع بالعاملين والموظفين. وليس كافيا ان تكون وظيفة الأساتذة فى الجامعة التدريس وإلقاء المحاضرات. لابد ان يكون للجامعة دور ريادى فى كل مجالات الفكر والعلم والطب والهندسة والتكنولوجيا والأدب والفن واللغة و ايضاّ الدين. هذا إذا كنا نرى انفسنا أهلا للريادة فى منطقتنا وقارتنا ومحيطنا الجغرافى والثقافى. و من الضرورى ان يكون للجامعة دوراّ لحل مشاكلنا وتقديم الرأى فى قضايانا، ولابد ان يكون لها أدوراّ فى تكوين الرواد والعلماء والأدباء والقادة فى مجالات الساسة والفكر. فهل يمكن ان نعيد لها هذه الوظيفة؟
(2)
أعادة مفهوم الجامعة الى وضعه الطبيعى
لن يعتمد دخول الجامعة على شهادة المرحلة السابقة او على مجموع الدرجات ولكن على تصنيف قدرات الطالب المتعددة كما وصفت فى خطط ومقررات التعليم العام. هذة المرحلة من التعليم ستخصص أساساّ للطلاب الراغبين فى إكمال دراستهم دون اى مسئوليه من الجامعة بتوفير فرص عمل للمتخرجين بدرجة علمية جامعية. فالجامعة هنا مخصصة لمن أحب الدراسة للتعمق فى العلم وهى لمن أراد ان يدرس مثلاّ الأدب او التاريخ او الفلسفة او فلسفة العلوم او الهندسة او الطب . و تكون مسؤلية الجامعة فى هذه المرحلة إعداد الكوادر المطلوبة لمؤسسات البحث العلمى أى لتخريج علماء وفقهاء فى العلم والدين والقانون، بل قادة فى الرأى والفكر. بالإضافة الى ذلك تكون من مسؤلية الجامعة التعاون مع كل المؤسسات والوزرات وكل أماكن التوظيف فى إعداد المناهج لها والتطوير المستمر للتعليم. والعمل على تقديم ورش العمل والدبلومات المتخصصة و درجات الماجستير والدكتوراة لمن يرغب.
والتعليم الجامعى ليس مجانياّ ، وهو مشروط بتوفر قدرات ومهارات للطالب يمكن معرفتها من شهادة التعليم العام. ولتوفير فرص الإلتحاق بالجامعة للطلاب المقبولين من محدودى الدخل تعمل الدولة على تشجيع الإغنياء والبنوك على دفع مصاريف الطلاب بشروط ميسرة للسداد عندما يحصل المتخرج الجامعى على وظيفة. وتتمحور الدراسة فى الجامعه حول الطالب أساساّ كمركز للعملية التعليمية ، ولا يكون هناك كتاب مقرر بل مكتبة يستطيع الطالب ان يبحث هو عن الكتب التى يراها مناسبة للمقررات. ويكون دور الأستاذ هو دور الموجه والمناقش وليس دور المحاضر. وفى الدراسة الجامعية يتدرب الطالب على إستعمال طرق البحث المختلفة فى تناسق. فليس هناك بحث نظرى فقط او بحث عملى فقط او بحث بإستعمال الحاسب الألى فقط ولكن الدراسة تدمج الطرق المتعددة للبحث معا حتى يمكن الإطمئنان لصحة نتيجة البحث.


و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
drmsaber
دكتور مهندس بكليه هندسه قسم حاسبات
دكتور مهندس بكليه هندسه قسم حاسبات
avatar

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 01/01/2008
العمر : 45
رقم العضوية : 447
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   السبت 21 يونيو - 19:30

للاسف الشديد تشعر ان من السهولة بمكان تنفيذ ما جاء بهذا الطرح القيم اذا توافرت الارادة لدى الحاكم وهذا ما اكاد اجزم باستحالته او أن تحدث المعجزة باجماع اغلبية مؤثرة على اجبار الدولة للقبول بالتغيير فى الاتجاه الصحيح.

الكل يعلم بمدى سوء نظام التعليم فى مصر و عند محاولة الاصلاح تجد القوى المستفيده من الفوضى الناتجه عن جهل الشعب و بؤر تخريج انصاف المتعلمين و توابعها من نصب و سرقة و رشوة تليها مصائب و كوارث تقف بالمرصاد.

حل من الحلول هو التفكير بتكوين مجموعات ضغط "منتديات و مجموعات على الانترنت على صلة بمؤسسات ارض الواقع" تجتمع على ارادة الخير لهذا البلد فى محاولة لاصلاح التعليم الذى هو ركيزة النهضة فى كل زمان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   السبت 21 يونيو - 20:03

(20)
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة
(3)

مثال من التعليم الهندسى
قبل إنشاء كليات هنسة جديدة او تطوير التعليم الهندسى الموجود اومراجعة المناهج والمقررات الهندسية علينا ان نسأل لماذا دراسة الهندسة؟ ماذا نريد منها للدولة وللوطن وللفرد؟ ماذا نريد من المهندس المتخرج ؟ التصليح او التصميم او التجميع او الصيانة او بيع منتجات المصانع ام البحث والتطوير للصناعة ؟ وما دور الهندسة فى عمليات التسليح والدفاع عن البلد؟ وما دورها فى التنمية؟ وما دورها فى تحسين إقتصاد البلد؟ وما اهميتها فى إعداد كوادر البحث العلمى ؟ وما هى حاجة السوق المصرى والعربى والعالمى من مهندسين بكفاءات يتطلبها سوق العمل؟ وبعد الإجابة على هذه الأسئلة ، يجب ان تعيد كليات الهندسة صياغة اهدافها فى التعليم الهندسى حتى تخدم أهداف المجتمع و أهداف الدولة واستراتجيتها ذات الصلة بالأرض والأقليم والعالم العربى.
ومن اهم مسؤليات المهتمين بالتعليم الهندسى تحديد الملامح التى نريدها لمهندس المستقبل ؟ و هل هناك علاقة بين علوم الهندسة وما يجرى خارج كليات الهندسة فى الحياة و المصانع والشركات؟ و هل دراسة الهندسة ليست لها علاق بالسوق والإقتصاد ودورة رأس المال ؟ وبناء على ذلك تعاد صياغة المناهج الدراسية.
ويمكن ان تقسم أهداف المنهج الى اربع مجموعات من الأهداف ، ويكون واجب كليات الهندسة تحقيقها. المجموعة الاولى هى تمكن كل الخريجيين من الأساسيات التى لا غناء عنها لأى مهندس، وهى تضمن المفاهيم والمبادىء والقوانين والطرق الهندسية لفهم الفكر الهندسى. أما المجموعة الثانية من الأهداف فهى تعمل على تأهيل المتخرج ليكون متمكناّ من أساسيات الرياضيات والفيزياء الضرورية لكل التخصصات الهندسية. وبعد ذلك تأتى الأهداف المرتبطة بكل فرع او تخصص هندسى مثل الهندسة المدنية والهندسة الكيميائية وغيرها من التخصصات. وعلى المتخرج من اى تخصص ان يثبت تمكنة من اساسيات تخصصه. ,اخيرا فهناك الأهداف التى ترمى الى تفهم الخريج لأساسيات الدراسات والعلوم السياسية والإجتماعية من منظور هندسى حتى يستطيع المهندس ان يربط الدراسة الهندسية بما يحدث فى السياسة والأقتصاد والمجتمع من تغيرات وتطورات.
وتقوم المقررات المختلفة على اكساب الطالب المهارات والمعارف المطلوب اجادتها ويقوّم الطالب بناء على مقدار ما حققه من المهارات المتعددة، و لا يعتمد التقييم على الدرجة او النسبة المئوية التى يحصل عليها المهندس كمعيار وحيد لقياس درجة نجاحه بل يحدد لكل طالب مصفوفة من المعايير التى تقاس بها اداءه التعلمى اى تقيس ما تعلمه فى كل مجموعة من الأهداف الربعة المذكورة سابقاّ ، و ما حققة من نسب مقبولة من المهارات والمعارف التى قسم اليها التعليم الهندسى.
و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   السبت 21 يونيو - 20:05


(21 )
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة
(4)
مثال من التعليم الدينى
لأن الدين لازال مؤثراّ فى فكر وسلوك المواطنين وسيظل مؤثراّ ، فيجب تخصيص جزءا من المجهود لتطوير التعليم لمراجعة المنهج الدينى الموجود فى مناهج التعليم. هناك إيجابيات كثيرة فى الدين يجب التأكيد عليها، وهناك سلبيات فى سلوك بعض المتدينيين ومفاهيمهم يمكن تعديلها بالعودة إلى أصول الدين النقية وثوابته مع الفقه الأصيل الذى تميزت به الأجيال الأولى من المسلمين وفهمهم العميق للدين فى الحياة. وهنا تكون الدعوة إلى إعادة فهم الدين وتدريسه وتعليمه والتدرب على تطبيقه من خلال مقاصدة وأهدافة ، ومراجعة اى سلوك وحكم بناء على كيف نحقق أهداف الدين ومقاصدة فى الظروف المحيطة بفهم اعمق للأصول والنصوص. الدين كما فهمه الصحابة جاء للحياة هنا على الأرض وللنجاح بعد انتهاء الحياة على الأرض. و من أهم اهداف الدين الكبرى ثلاث أهداف تتلخص فى التوحيد والنماءالفردى والجماعى وفى الإستخلاف وعمارة الأرض. وهذه الأهداف تغطى الدنيا والمطلوب الفوز به فى الأخرة.
ومصادر الدين الأساسية هى القرأن والحديث مع خبرة طويلة فى التطبيق خصوصاّ عصور الخلافة الراشدة، وتأتى بعد ذلك كتب الفقه. وهذه هى أهم المصادر الدينية التى يجب ان تبتكر لها اساليب جديدة لتعليمها للطلاب. وهنا يجب اعادة وضع هذه الأصول الى وضعها الطبيعى. كيف نقرأ القرأن وان امكن نجوده، وكيف نجيد اللغة والفهم حتى نتفادى التفاسير الضعيفة وكيف نفهم الحديث ونعرف اصولة حتى لا ننقل احاديث دون معرفة شروط الصحة فى المتن والسند. ويجب ان نحترس بشدة عندما نتكلم فى الفقة واحكامه. كل هذا سوف يساعد على وضع قيود على هؤلاء الذين يستسهلون نقل ما يقرأون او يسمعون دون تأنى ودون تحقق عن مما ينقلون.
فيجب إعادة كتابة الفقه بلغة يمكن ان يستوعبها الطالب ، ويجب ان يعى الطالب الأصول والقواعد الفقهية الأساسية وهى سهلة للطالب الذى نرجوه من التعليم العام الذى اقترحناه. فهل يصعب على الطالب أن يعى ان الأصل فى الإسلام هو الإباحة وان الاستثناء هو المحرم. وهل يصعب على الطالب ان يفهم ان من مقاصد الشريعة حفظ العقل والدين والنفس والمال والنسل. وهل يصعب على الطالب فهم ان الأصل هو التيسير وليس التعسير، او استيعاب قاعدة اخف الضررين او قاعدة درء الحدود او قاعدة دفع المضرة مقدم على جلب المنفعة، وغيرها كثير. لقد تعود كثير من المسلمين ان يقرأ فى كتب الفقه ليأخذ حكما دون ان يعرف الشروط وغيرها أو ينقل فهمه لقضية فقهية ليجيب شخصاّ يسأله ، ولكن اذا استطعنا ان نعلم الطلاب كيف يستخرج الحكم من النص، وان هناك علة وهناك حكمة من وراء كل حكم، وان كتب الفقه المتداولة هى مثل كتب المسائل المحلولة التى تعود الطلاب ان يحفظوا مسائلها لينجحوا فى الأمتحانات. أذا ادرك الطلاب هذا لقلت اعداد الفتاوى السهلة ولقل عدد هؤلاء المفتتين الموجودين على القنوات الفضائية. وهل اذا تعلم المواطن هذه الأصول ، وإذا تحقق له فى الحياة مصالحه الضرورية كما بسطت فى كتب الفقه ، واذا عرف المواطن الحلال والحرام، وان ما حرم قليل مقارنة بالمباح، واذا إستطاع أن يقرأ القرأن ويفهم الحديث ، هل تتوقع ان نخاف على الدين من اى مصدر كان؟
و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   السبت 21 يونيو - 20:06


(22 )
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة


(5)
مثال من العلوم والدراسات السياسة والإجتماعية
علينا ان نسأل ، وكما ذكرت سابقا، لماذا كليات العلوم الإجتماعية والإنسانية؟ وهل نحن فى حاجة لها؟ هذه العلوم تدور على كل ما يحيط بالإنسان كفرد وفى جماعة فى حياة على الأرض. الفرد والجماعة ، الحقوق والواجبات ، الدستور والقانون والتشريع، الجريمة والعقاب، المال وحركتة، البيع والشراء، الموارد الإقتصادية، مشاكل الفرد مع المجتمع، مشاكل الفرد مع نفسه، وغيرها. أليست كل هذه متصلة بأمور حياتية؟ ولماذا يحدث إنفصال بين مقررات دراسة هذه العلوم وبين الأصل الذى استمدت منه هذه العلوم والدراست شرعيتها : الحياة والمجتمع والناس؟ فعلوم النفس والتربية والسياسة والإجتماع والاقتصاد والتاريخ ليست مقررات للدراسة ولكنها اشد ارتباطا بالحياة وهى اساسية لفهم الانسان ودوره فى الحياة والقوانين التى تحكم ظواهرها السياسية والاجتماعية والاقتصادية. هذا الفهم يعمل على تنمية الفرد وارتباطة بالوسط الذى يعيش ية فهما وسلوكا، حقوقا وواجبات، دفاعاّ عن نفسه واهله ووطنه وبلده وامته، وكيف يعمل للمحافظة على الموارد و ترشيد الإستهلاك والبحث عن مصادر جديدة للموارد والثروة والطاقة والمياه، كيف يعيش مع غيره وما حدود حريته، وغيرها من امور الحياة والإجتماع المعقدة.
ولكن الواقع يشير الى ان هذه العلوم انفصلت عن ارتباطها بالمصدر الذى اوجدها، الحياة، الناس، المجتمع، الثروات وتبادلها، وغيرها كثير. وانحصرت هذه العلوم فى مقررات ومناهج وامتحانات داخل فصول مغلقة. والسؤال هو كيف نعيد الحياة للعلوم الاجتماعية؟ وكيف نجعل للعلوم السياسية وظائف فى حياتنا؟ أن من واجب كل العاملين فى مجال هذه العلوم إعادة التفكير فى تعريف هذة العلوم وعلاقتها بالحياة ودور الطالب المتخرج فى تطبيق ما تعمله على عمل السلطات الثلاثة. ويجب إعادة صياغة اهداف كليات العلوم السياسية والإنسانية بحيث تعاد هذه العلوم والدراسات الى ممارسة دورها فى تنمية الحياة . وتوضع المناهج والمقررات لتحقيق هذه الأهداف. وكيف تمكن الدراسة المواطن من أن يعرف العلاقة العملية بين ما يدرسه وبين أهم ما يحكم حياتة فى شكل قوانين وتشريعات من المفروض ان تقوم بها السلطات الثلاث المستقلة هى السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية.
و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   السبت 21 يونيو - 20:07



(23)
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة


سابعاّ: مسؤليات إضافية لدور التعليم فى التنمية البشرية
هناك عدداّ من المسئوليات الإضافية لمؤسسات التربية والتعليم لتشارك بدورها فى التنمية البشرية للمجتمع، وهذه تضمن الأتى:
1) ما قبل التعليم العام و دور الأسرة والحضانة
لابد من وجود تنسيق على مستوى الأهداف بين وزارة التربية والتعليم وبين الحضانات ودور رعاية الأطفال حتى يكون اعداد الأطفال متناسقا مع متطلبات التعليم العام.
2) ما بعد التعليم الجامعى
لابد ان يكون هناك تخطيط وتنسبق بين وزارة التعليم العالى وبين وزارة الثقافة وبين اماكن عمل المتخرجين لتصميم برامج للتعليم المستمر ودورات تدريبية لما يستجد من نتائج العلوم.
3) التقليل من نسبة الأمية
لابد ان يكون هناك تنسيق بين كل مؤسسات المجتمع المدنى ووزارة التربية والتعليم ووسائل الإعلام للعمل على تخطيط برامج لتقليل نسبة الأمية.
4) التعليم لذوى الحاجات الخاصة
وهذا النوع من التعليم لابد من ان يراعى ويعاد تصميمة ليتناسب مع الرؤية المطروحة هنا،فأصحاب الحاجات الخاصة هم مواطنون أيضاّ.
5) دور وسائل الإعلام
وسائل العلام لها ادواراّ إيجابية ولها أيضاّ تأثيرات سيئة. فعندما تلتزم وسائل الإعلام بالأهداف القومية والتنمية البشرية تكون من اقوى الوسائل لتحقيق أمن وأهداف الدولة، اما إذا اكتفت بالبحث عن الكسب المادى و الإستعباد لصناعة التسلية وقضاء وقت الفراغ، وإذا لم توازن بين نوازعها التجارية وبين ما تقدمه من فكر وثقافة وقيم ، فإنها ستعمل على تدمير ما تحاوله النظم التعليمية.فإذا كان الإنبهار بما يقدمه الغرب من تقنيات هو الأساس وتقليدة هو دافع للفخر ، فسوف تعمل وسائل الإعلام على تشويه النماذج البشرية التى نامل بوجودها عندنا. وسوف يسود الترويج لأفكار العنف ، و الغنى الفاحش و استعمال الأسلحة وترويج المخدرات و المشروبات المسكرة و التسرع فى الحصول على المال كنماذج يراها الشباب او يسمعوا عنها او يقرأوها. وكل ما يؤدى الى غلبة الأنانية الفردية و المفاهيم الإستهلاكية وتحويل الإنسان الى شىء من الأشياء والبحث عن المتع الحسية ، كل هذا مع وجود دخول منخفضة للغالبية سوف يؤدى الى مشاكل الصحة النفسية، والى ظهور افكار للتغييربالعنف ، او زيادة فى تفكك الأسر وزياد فى الشكاوى، ولأننا مجتمع متدين سوف تزداد الفتاوى وتختلف وتتناقض. وكل هذا يساعد على عدم تحقيق الفكر العلمى والتعليمى والتربوى الذى اقترحته فى الرؤية المستقبلية للتعليم.
و إلى لقاء أخر
to be continued

مع تحياتى
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الجمعة 25 يوليو - 17:01

(24)
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة


ثامناّّ: خطوات على الطريق للإعداد والتنفيذ



وتبقى بعد ذلك بعض الأمور خاصة بالإعداد لتطوير التعليم وخطوات التنفيذ. الإعداد لهذا المشروع يتطلب الأتى:


1) مناقشة جدية لما جاء فى هذة المقالات.

2) ) مراجعة شاملة للرؤية من أهل الإختصاص والمهتمين، مع التعديل بالحذف أو الإضافة.

3) نشرها على الرأى العام لمناقشتها و لكسب التأييد.

4) العمل على إكمال المشروعات المقترحة والإضافة اليها.

5) دراسة الجدوى ، وهى أساسية لتحديد أهميه ونتائج وتكلفة المشروع.

6) وضع المناهج ، والمنهج ليس هو المقرر الدراسي. والمنهج هو الإطار المتكامل والذي يضم الأهداف المرجوة من التعليم و المهارات المنتظرة من الخريج والمحتوى الذي تصاغ من خلاله الأهداف ثم بعد ذلك طرق و أساليب التدريس و التقويم.

7) وضع برنامج متكمل لتطبيق المفاهيم التربوية عمليا وليس من خلال محاضرات او دروسا تلقى. وتصميم الأنشطة والبرامج والمواقف والمشاريع التى تحقق المواصفات التربوية المذكورة تحت القسم التربوى.

8) وضع الخطوات التنفيذية وهذا يتضمن الحدود الزمنية وإعداد المقررات والأنشطة المطلوبة لكل مرحلة

9) تدريب القائمين على التنفيذ ، وهم الإداري و المدرس والطالب، مع فهم العناصر الأساسية لنجاح المشروع التعليمي . فمهما كان المنهج عظيما فانه بدون وجود المقتنعين به والمستعدون لتنفيذه فلا أمل فيه.

10) التأكيد على دور التربويين لأنه من الأهمية بمكان ان نجد عددا من التربويين القادرين على إعادة المفهوم التربوى إلى وضعه الأصلى.

11) التجهيزات المناسبة ، مثل المباني والتجهيزات والوسائل التعليمية ، وغيرها


كل هذه الأمور بحاجة إلى تفصيل ولكنها تؤجل حتى يجد المشروع الجديد قبولا.
و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الجمعة 25 يوليو - 17:03


( 25)
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة

تاسعاّّّ : مشروعات مقترحة
هذه بعض المشروعات التى تصب فى تحقيق أهداف التعليم العام.

أولاّ: مشروع تطوير مناهج تدريس اللغة العربية

هذه دعوة لكل المشاركين فى مناقشة هذا المشروع والمهتمين باللغة العربية ان يكونوا لجنة تعمل على اعادة كتابة مناهج اللغة العربية بحيث تمكن الطلاب من حبها واستعمالها بدلا من اللغات الأجنبية . اللغة العربية هى التى تستطيع المحافظة وتقوية هوية الأمة . ومن المعروف ان ما يحتاجه الطالب العربى من اللغة العربية للإستعمال الجيد يمثل 20 فى المئة تقريبا مما هو معروض فى كتب تدريس اللغة العربية . ويجب التركيز على تعويد الطلاب على القراءة العربية المضبوطة وتأجيل دروس القواعد والنحو والصرف الى ما بعد اجادة القراءة وزيادة الحصيلة من كلمات اللغة . وبعد الإنتهاء من هذا المشروع وكتابتة يعرض للناس و على الحكومات والمؤسسات التعليمية حتى تناقشة وتبحث أمكانية تطبيقة


ثانياّّ: مشروع تحسين الكتاب العربى

وهذا المشروع هدفه تدريب الأجيال القادمة على الكتابة العربية الفعالة والجاذبة والمؤثرة . فكثيراّ من الكتب المعروضة فى السوق العربية مملة ومنفرة و مكررة ولا تملك لا الصياغة والأسلوب الذى يشد. وبهذا نأمل فى ظهور جيلاّ جديداّ من الكتاب المؤثرين . وهذا يدخل فى أهم أهداف التعليم العام وهو تدريب الطالب على القراءة الفعالة، فهل يمكن تحقيق هذا ولا توجد الكتب التى تحقق هدف القراءة؟

ثالثاّ: مشروع مراكز البحث العلمى

هذه دعوة لكل المهتمين بحل مشاكل الأمة الى أن تفكر فى كيفية انشاء وادارة مراكز للبحث العلمى تكون مهمتها البحث العلمى لمشاكلنا بدلاّ من نقل مشاكل البحث فى العالم الغربى مع نقل حلولهم أيضا .ّ

رابعاّ: مشروع وضع برنامج للفكر الخلاق

من أهم أهداف التعليم العام هو تدريب الطلاب على التفكر السليم. وهناك محاولات وكتابات حول التفكيرالعلمى و التفكير النقدى والتفكير الإيجابى و التفكير الإبتكارى. وهنا اتقدم بمقترح لكل المهتمين من المفكرين والعلماء والتربويين العرب الى وضع برنامج لتدريب الطلاب على هذه الأنواع من التفكير والعمل على إدماج هذا البرنامج فى كل المقررات الدراسية والتعليمية وفى الأساليب والأنشطة التربوية وغيرها.


خامساّ: مشروع إعادة كتابة الفقة الإسلامى

هذه دعوة لكل المهتمين بتعديل مناهج تدريس الدين ، وبكل المهتمين بأصلاح الخطاب الدينى والمهتمين بدور الفقه الإسلامى فى الحياة يكونوا لجنة من علماء الين والمفكرين تعمل على إعادة صياغة كتب الفقة بصورة جديدة تساعد على فهمة وكيف تستخرج الأحكام ، وكيف يمكن ان تتغير الأحكام اعتماداّ على طرق فهم النص و كيف تربط النصوص ربطا سليما حتى يمكن ان تحقق مقاصد الشريعة وأهداف الدين والتركيز على ارتباط الدين بالحياة . فمعظم كتب الفقه المعروضة تجعل الفقة مثل كتب المسائل المحلولة فى المدارس والجامعات ، فيحفظ الطالب المسألة وحلها دون معرفة عن كيف تم الوصول للرأى وما هى شروط صلاحيته ، ومتى يطبق وهل ممكن أن يتغير. ومن المفضل أن يلم العاملين فى مجال الفقه بالطريقة العلمية فى الرياضيات ، والفيزياء ، وعلوم الذكاء الصناعى لأنها تساعد على فهم طرق الأستنتاج. وأيضا عليهم التدريب على المنطق متعدد القيم ومنطق المنظومات ، فالمنطق الأرسطى المستخدم هو منطق قاصر ولا يمكنه التعامل مع المشاكل المعقدة منطقياّ. وانا أقترح على المهتمين بالفقة دراسة كتب الأمام الشافعى الأم والرسالة كمثال فقط لمعرفة العبقرية العربية فى فهم الفقه ومسائلة . وبعد الإنتهاء من هذا المشروع وكتابتة يعرض للناس و على المؤسسات الدينية حتى تناقشة وتبحث إمكانية تطبيقة.

سادساّ: مشروع للتتنسيق مع وسائل الأعلام فى العالم العربى

هذه دعوة لإنشاء لجنة للتنسيق بين وزرات التربية والتعليم والتعليم العالى والثقافة وبين وسائل الإعلام المقروء والمرئىللعمل على تقليل التناقضات بين ما يقوم به التعليم وما تقوم به الثقافة وبين ما يقوم به الإعلام. ويعمل فى هذة اللجان مجموعة من مفكرى وحكماء هذه الأمة لوضع خطط للتنسيق بين الجهات المذكورة لتقليل التاثيرات المتناقضة

سابعاّ: مشروع القانون والدستور

هذه دعوة لكل المهتمين بالتنمية البشرية والمهتمين بإصلاح الدستور والقانون ان يكونوا لجنة تعمل على دراسة الدساتير الموجودة والعمل على أضافة كل ما يمكنة من تحقيق العدل والمساوة لكل مواطنى الأمة ، وكيف يمكن ان ينعكس هذا على القوانين المدنية .

ثامناّ: مشروع للتنسيق بين وزرات التعليم واسر الطلاب

لأن المتعلم ليس معزولاّ عن المجتمع ، ولأن ما يتعلمه داخل جدران الفصول الدراسية يجب ان يربطه بالحياة ، ولأن للأسرة دورها فى تحقيق أهداف التعليم ، لذلك يجب التفكير فى مشروعات وافكار للتنسيق بين الأسر والمدارس فى كل المناطق التعليمية وتحت إشراف الوزرات المعنية للتنسيق بين أهداف العملية التعليمية وتقليل كل ما يعوق تحقيقها عملياّ.
و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الجمعة 25 يوليو - 17:06


( 26)
نحو رؤية مستقبلية للتعليم فى مصر
أفكار غير مألوفة

عاشراّ: المعوقات

هناك العديد من المعوقات التي نتوقع لها أن تقاوم هذا المشروع ، وهى تحتاج إلى تفصيل ، ليس هذا محله ، لذلك سأكتفي بالخطوط العريضة . ليست أي فكرة جديدة مقبولة ، بل عادة تلقى معارضات كثيرة. وأتوقع أن تجد الفكرة المطروحة هنا العديد من المعوقات. معوقات من الذين تعودوا النظام التعليمي الحالي و معوقات من المحيط الاجتماعي و معوقات من التكاليف المالية للمشروع الجديد ( الميزانية) فمعوقات المشروع الجديد تتضح من الأسئلة الآتية : ما هي تكلفة هذا المشروع؟ ومن هو الذي يتحمل نفقات مثل هذا المشروع؟و أين تجد من ينفذ هذا المشروع؟ و كيف تقنع أولياء الأمور والطلاب به؟ و أين يجد المتخرج طبقا لهذا المشروع وظيفة ملائمة له و دخلا معقولا؟

ربما كان أفضل حل لأكثر هذه المعوقات هو أن نعيد مفهومنا للتعليم. فإذا اعتبرناه هو من أهم عناصر الدفاع عن أنفسنا و عقيدتنا و ثقافتنا وانتمائنا و حضارتنا ووطننا ، واعتقدنا إن الإنسان هو سلاحنا في معركة الدفاع و هو القائد والجندي المسئول عن تنفيذ هذا الواجب الدفاعي ، وإذا آمنا بان أهم أسلحة الدفاع في العصر القادم هو المعلومات ، إذا آمنا بهذا كله فان أغلب مشاكلنا تكون قد حلت. ففي هذه الحالة نضع ميزانية التعليم تحت أحد بنود ميزانية الدفاع . و في هذه الحالة تكون تكاليف التعليم ، وإنشاء سوق العمل الملائم لمخرجاته ، والإعداد الإعلامي لإقامة هذا المشروع والدعوة إليه ، وإقناع الناس به ، كل هذا سيكلف أقل من شراء طائرات مقاتلة حديثة أو صواريخ أو معدات حربية للقتال. وعلى البلاد الراغبة في هذا المشروع أن تدخل في حلف دفاعي مشترك حيث تتقاسم الجهود والتكاليف من أجل أمة قوية .
و إلى لقاء أخر
مع تحياتى
عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibn Mazhar
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما
دكتور مهندس علوم الفضاء والطيران ، أوبرن الاباما


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 67
رقم العضوية : 1200
الموقع : USA
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الجمعة 25 يوليو - 17:11


وفى الختام ... ما رأيكم؟




عزيزي المسئول عن التربية والتعليم

عزيزي المربى

عزيزي المهتم بالتربية والتعليم

أعزائي أولياء الأمور

عزيزي الطالب



لقد عرضت عليكم مشروعا جديد للتعليم يهدف إلى الوصول لحضارة أرضية يمثلها خليفة الله على الأرض . إنسان يستطيع أن يطور قدراته وقواه من أجل حل مشاكل البشرية ، فإذا حاز هذا المشروع بالقبول والتأييد فعلينا أن نكمل ما تبقى من دراسات تفصيلية ووضع خطوات التنفيذ. والسؤال هو :


ما رأيكم ، دام فضلكم؟

المؤلف يرجو ان يتلقى تعليقات كل من قرأ هذا المشروع ، حتى يمكنه أن يعتمد عليها فى التعديلات المستقبلية. الرجاء إرسال التعليقات إلى:

amazher@hotmail.com

or

ben.muzhar@gmail.com



عبد الحميد مظهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ENG_GODZELA
مشرف مرشح لمنصب مشرف عام
مشرف مرشح  لمنصب مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 3368
تاريخ التسجيل : 25/07/2007
العمر : 32
رقم العضوية : 31
الموقع : كلية الهندسة _قسم الهندسة المدنية
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الجمعة 25 يوليو - 17:48

انتظر ردي قريبا ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://WWW.ISLAM2ALL.COM
brave_engineer
مهندس نشيط
مهندس نشيط
avatar

عدد المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 16/08/2009
العمر : 28
الموقع : قلوب الاحبه
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الإثنين 31 أغسطس - 20:44

ربما كان من المناسب لشعوب العالم الثالث أن تبتكر أفكارا جديدة ، قابلة للتطبيق ، لتساعدهم على الإسراع فى عملية التنمية و النمو لشعوبهم للوصول بعد جيل أو جيلين إلى المشاركة فى قيادة البشرية. فإذا لم نبذل جهدا ونقبل التغيير فى هذا الاتجاه ، فسوف يتأخر إقلاعنا الحضارى و سوف نبقى فى آخر الركب.




الف شكر يا بشمهندس جودزيلا على الافكار الجميله دى بس احب اقل حضرتك زى مقلت قبل كده
الافكار موجوده وكتير لكن فين التنفيذ
او زى مقلت اين الدراهم يا ولدى
وعلى فكره الموضوع جميل جدا وننتظر المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ENG_GODZELA
مشرف مرشح لمنصب مشرف عام
مشرف مرشح  لمنصب مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 3368
تاريخ التسجيل : 25/07/2007
العمر : 32
رقم العضوية : 31
الموقع : كلية الهندسة _قسم الهندسة المدنية
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة   الثلاثاء 1 سبتمبر - 1:07

من طرح هذا الموضوع وهو معنا على المنتدى هو الدكتور عبد الحميد مظهر بجامعة الاباما وطرح هذا المشروع للتطوير ولكن طبعا انت عارف القضيه هنا بقي مش قضية فلوس القضية هنا قضية عقوووووووووووووووووووووووووول
المشروع اترفض ولم يؤخذ باي كلمه فيه على الرغم انه ممتاز جداااااااا
ولكن هذه هى حكومتنا وهذا هو شعبنا الغبي الغبي الغبي
الذي رضي بحالة الذهل والانكسار


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://WWW.ISLAM2ALL.COM
 
سلسلة نحو رؤية مستقبلية للتعليم للمئة سنة القادمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلبة كلية الهندسه بأسوان :: أخبار الكلية :: إقــتراحــات لتطوير الكـلية-
انتقل الى: