منتدى طلبة كلية الهندسه بأسوان

منتدى طلبة كلية الهندسه بأسوان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولاليومية

شاطر | 
 

 مشروع تنمية شمال سيناء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the king
مهندس ممتاز
مهندس ممتاز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 27/02/2008
العمر : 31
رقم العضوية : 641
الموقع : Aswan
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: مشروع تنمية شمال سيناء   الجمعة 11 يوليو - 23:13

مشروع تنمية شمال سيناء
Northern Sinai Agricultural Development Program
(NSADP)





أثار مشروع تنمية شمال سيناء جدلا كثيرا ، سواء من الناحية السياسية أو منالناحية التنموية والبيئية .. فقد بدأ المشروع كفكرة فى رأس السادات أثناء محادثاتالسلام مع الجانب الإسرائيلى ، ثم تم الإعلان عنه صراحة بإسم "مشروع زمزم الجديد" ،وتم نشر ذلك فى مجلة "أكتوبر" الأسبوعية لسان الحزب الحاكم فى عددها فى 16 يناير 1979 حيث أوضح السادات نيته فى توصيل جزء من مياه النيل إلى القدس .. وسوف نتعرضلاحقا لهذا الموضوع بالتفصيل ونوضح أطماع إسرائيل فى مياه النيل وكذلك النزاعاتالقائمة والمحتملة عليها بين الدول المشتركة فى حوضه ، وحق مصر التاريخى الثابت فىمياهه والمعاهدات المتعلقة بذلك .. ونعرض الآن مانشرته وزارة الرى والموارد المائيةعن مشروع تنمية شمال سيناء :

أهمية المشروع :

يعد مشروع تنميةشمال سيناء أحد المشروعات القومية العملاقة التى تنفذها وزارة الموارد المائيةوالرى حتي يمكن دخول القرن الحادي والعشرين بخريطة زراعية جديدة لمصر.

أهدافالمشروع :

تقوية وتدعيم سياسة مصر الزراعية بزيادة الرقعة الزراعية والانتاجالزراعى .

الاستفادة من مياه الصرف الزراعى التى كانت تضيع سدى فى البحر .

إعادة توزيع وتوطين السكان بصحراء مصر .

ربط سيناء بمنطقة شرق الدلتاوجعلها امتدادا طبيعيا للوادى .

استغلال الطاقات البشرية للشباب فى أغراضالتنمية الشاملة.

مصادر الري

تقدر الاحتياجات المائية السنويةاللازمة لاستصلاح واستزراع 620 ألف فدان على مياه ترعة السلام وترعة الشيخ جابرالصباح بنحو 4.45 مليار متر مكعب من المياه المخلوطة بين مياه النيل العذبة ومياهالصرف الزراعى بنسبة 1:1 بحيث لا تزيد نسبة الملوحة عن 1000 جزء فى المليون معاختيار التراكيب المحصولية المناسبة.



ومصادر التغذية السنوية موزعة كالاتى:

مياه عذبة : 2.11 مليار متر مكعب من نهر النيل فرع دمياط .

مياهصرف زراعي :2.34 مليار متر مكعب من مصرفي حادوس والسرو .



الزمام الاجماليللمشروع :

المرحلة الاولي : يبلغ اجمالي الزمام المترتب ريه علي ترعةالسلام من الفم حتي السحارة 220 ألف فدان غرب قناة السويس . و المرحلةالثانية : يبلغ اجمالي الزمام المترتب ريه علي ترعة الشيخ جابر الصباح من خلفالسحارة حتي وادي العريش 400 ألف فدان .

مكونات المشروع :

ترعةالسلام

يبدأ مأخذ ترعة السلام غرب قناة السويس عند الكيلو 219 علي فرعدمياط أمام سد وهويس دمياط –

تمتد الترعة جنوب شرق في اتجاه بحيرة المنزلة ثمجنوبا حتي تتلقي مياه مصرف السرو –

ثم تتجه شرقا فجنوبا علي حواف بحيرة المنزلةحتي تتلقي مياه مصرف حادوس –

ثم تتجه شرقا حتي قناة السويس عند الكيلو 27.800جنوب بورسعيد –

ثم تعبر أسفل قناة السويس عن طريق السحارة –



سحارةترعة السلام :

صممت السحارة لإمرار تصرف قدرة 160 مترمكعب فى الثانية من مياه ترعة السلام غربقناة السويس من كيلو 87.00 الى ترعة الشيخ جابر الصباح شرق قناة السويس تتكونالسحارة من أربعة انفاق بالخصائص التالية : 770 مترا طول النفق ، 5.1 مترا القطر الداخلي للنفق ، 6.34 مترا القطر الخارجي للنفق .

ترعة الشيخجابر الصباح و فروعها :

يطلق على امتداد ترعة السلام شرق قناة السويس ترعةالشيخ جابر الصباح وهى الترعة الرئيسية لرى 400 ألف فدان وتمتد مباشرة من خلف سحارةترعة السلام حتى نهايتها بوادى العريش بطول 175 كيلو متر ويتفرع من الترعة مجموعةمن الترع الفرعية والتوزيعية.

محطات رفع المياه الرئيسية :

تم تنفيذ 3محطات رفع على ترعة السلام غرب قناة السويس كما تم انشاء محطة السلام 4 على ترعةالشيخ جابر الصباح وجارى انشاء المحطات أرقام 5،6،7 كما سيتم انشاء محطتينرئيسيتين على ترعة جنوب القنطرة شرق .

التكلفة الاجمالية للمشروع :

بلغتتكاليف البنية الاساسية للمرحلة الاولى بغرب القناة 300 مليون جنيه شاملة الاعمالالاتية:

انشاء سد دمياط على النيل فرع دمياط كيلو 222 .

انشاء مأخذ ترعةالسلام بر أيمن فرع دمياط كيلو 219 .

انشاء مجرى ترعة السلام بطول 87 كم من فرعدمياط حتى السحارة شاملة الاعمال الصناعية كباري وسحارات وأفمام ترع وجنابيات .

انشاء مغذى ترعة السلام من طرد السرو و سحارة السرو تحت ترعة السلامبالكيلو 22 .

انشاء سحارتى ترعة السلام تحت مصرفى بحر حادوس و بحر البقرالمللحين إقامة 3 محطات للرفع والخلط السلام 1، السلام2، السلام3 .

بلغإجمالى تكاليف اعمال السحارة و المدخل و المخرج 196 مليون جنيه مصرى:

منها124مليون جنيه تمويل من الصندوق الكويتى و72 مليون جنيه نقد محلى بتمويل من بنكالاستثمار القومى . وقدرت التكاليف الكلية للمشروع شرق قناة السويس بمبلغ 5.7مليار جنيه مصرى منها 655 مليون جنيه تمويل من الصندوق الكويتي للتنمية و 84مليون جنيه من الصندوق السعودي للتنمية . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zamalekfans.com/
the king
مهندس ممتاز
مهندس ممتاز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 27/02/2008
العمر : 31
رقم العضوية : 641
الموقع : Aswan
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تنمية شمال سيناء   الجمعة 11 يوليو - 23:15

تعقيب على مشروع تنمية شمال سيناء :



أشرنا من قبل إلى أن هذا المشروع أثار جدلا كثير وخاصة من الناحية السياسية
وكذلك من الناحية التنموية والناحية البيئية . ونبدأ أولا فى تفهم طبيعة الجدل السياسى المثار حول هذا المشروع ونلخصه فيما يلى :


نجد تاريخيا أن تيودورهيرتزل مؤسس الحركة الصهيونية ، اهتم بإمكانية توصيل مياه النيل إلى سيناء ثم إلىفلسطين قبل أن يبدأ الصهاينة فى سرقة أراضيها وإنشاء الدولة الإسرائيلية ، وقد عرضهيرتزل بالفعل أثناء زيارته لمصر عام 1903 دراسة فنية لنقل مياه النيل عبر قناةالسويس إلى سيناء ، ولكن السلطات المصرية والبريطانية أهملت عرضه فى ذلك الوقت .

وبالرجوع إلى تقرير الإجتماع الذى تم عقده فى مسقط وعمان فى الفترة من 17إلى 19 من إبريل عام 1994 ، حيث حضر هذا الإجتماع ممثلون من 55 دولة بينهم ممثلينمن إسرائيل وتركيا ، لمناقشة موارد مياه الشرق الأوسط .. أشار التقرير إلى أن تركياهى البلد الوحيد الذى يمتلك فائضا كبيرا من المياه ، وأشار كذلك إلى اقتراح قدمتهتركيا بلد المنبع لنهرى دجلة والفرات ، تقترح فيه وقف تدفق المياه إلى نهر الفراتوتحويلها إلى أنبوب ضخم يصل دول الخليج وإسرائيل لحل مشكلة ندرة المياه فى تلكالدول ، وسبب هذا الإقتراح قلقا شديدا لكل من سوريا والعراق واعترضتا رسميا عليه ،فى حين أعلن وزير الزراعة الإسرائيلى رفائيل إيتان فى ذلك الوقت : أن استيرادإسرائيل للمياه من تركيا سوف يكون مكلفا بالنسبة لإسرائيل .

ويقول الدكتورإليشا كالى الرئيس الأسبق لهيئة تخطيط موارد المياه فى إسرائيل (TAHAL ) فى دراسةنشرها عام1974 أن نهر النيل هو المورد الأجنبى المفضل لإمداد قطاع غزة بالمياه ،وأكد ذلك فى كتاب منشور له عام 1978 (طبعة ثانية) بعنوان The struggle for water ، ثم فى كتابه المنشور عام 1986 بعنوان Water in Peace حيث ألحق به بحثا كان قد نشرهفى نفس العام يشمل خريطة توضح ترعة السلام وهى تتفرع من نقطة من فرع دمياط بدلتامصر .

ومن المعروف أن الرئيس السابق أنور السادات شرع فى التخطيط لمشروعترعة السلام بعد أن أعلن فى حيفا أنه سوف ينقل مياه النيل لصحراء النقب فى إسرائيل ، ثم أكد بعد ذلك أن ترعة السلام سوف تصل إلى القدس ..

وفى خطاب بعثهالسادات إلى مناحم بيجين رئيس وزراء إسرائيل الأسبق قال فيه : " حيث أننا شرعنا فىحل شامل للمشكلة الفلسطينية ، فسوف نجعل مياه النيل مساهمة من الشعب المصرى بإسمملايين المسلمين كرمز خالد وباق على اتفاق السلام ، وسوف تصبح هذه المياه بمثابةمياه زمزم لكل المؤمنين أصحاب الرسالات السماوية فى القدس ودليلا على أننا رعاةسلام ورخاء لكافة البشر" . وتم نشر نص هذا الخطاب فى مجلة أكتوبر الأسبوعية لسانالحزب الوطنى الحاكم فى عددها بتاريخ 16 يناير عام 1979 تحت عنوان "مشروع زمزمالجديد " .. وقالت المجلة أن السادات أعطى بالفعل إشارة البدأ لحفر ترعة السلام بينفارسكور (تقع على قرع دمياط) وبين التينة (تقع على قناة السويس شمال الإسماعيلية)حيث تقطع مياه الترعة بعد ذلك قناة السويس خلال ثلاثة أنفاق لتروى نصف مليون فدان .. وأن السادات طلب عمل دراسة جدوى دولية لتوصيل المياه إلى القدس ، ولما اهتاجالرأى العام ، تراجع السادات شكليا عن فكرة توصيل المياه إلى القدس دون تصريح رسمىمنه بذاك ..

وقد أعلن بعد ذلك منبر شاش محافظ شمال سيناء الأسبق فى جريدةالأهرام اليومية عدد 22 أغسطس 1993 : " أن ترعة السلام العمود الفقرى للتنميةالزراعية فى شمال سيناء سوف تصل إلى رفح ..!! ." ، هذا رغم أن المشروع المعلن علىالشعب المصرى حتى الآن هو وصوله وتوقفه عند وادى العريش على بعد 40 كم من حدود مصرالدولية مع قطاع غزة (إسرائيل) .. ويجب فى هذا المقام ربط ماطلبته منظمة التحريرالفلسطينية من توحيد مشاريع التنمية الزراعية فى كل من رفح مصر ورفح فلسطينوالإستفادة بمياه ترعة السلام وموافقة الحكومة الإسرائيلية على ذلك مبدئيا بماأعلنه منير شاش .

وقد أعلن حسنى مبارك فى مؤتمر صحفى انعقد فى القاهرة فى 20نوفمبر 1996 افتتاح النفق الثالث تحت قناة السويس وقال : أنها لحظة تاريخية فى حياةمصر ،ننطلق منها إلى خريطة سكانية جديدة ندخل بها القرن الواحد والعشرين .

والتساؤل المطروح الآن : هو لماذا فكر السادات فى إرسال مياه النيل إلىاسرائيل من حصة مصر المائية ، ومصرتعانى مجاعة مائية ، وهمها الرئيسى هو توفير المياهبأى شكل من الأشكال ، سواء بإعادة تدوير مياه الصرف الملوثة بكافة السموم أو بإقامةمشروعات فى أعالى النيل منها مشروع قناة جونجلى ، الذى توقف نتيجة ثورة متمردى جنوبالسودان .. هل كان ذلك استجابة من السادات لضغوط أمريكا وإسرائيل التى لانعلم عنهاشيئا .. أم أنه رد فعل طبيعى لما قامت به إسرائيل من دعم صريح بالقوات والخبراء العسكريين لإثيوبيا فى السبعينيات من القرن الماضى لمساعدة حكومة هيلاسيلاسى ثمحكومة منجستو فى معاركهما ضد الصومال وفى مواجهتهما لإنتفاضات متمردى إريتريا ..وقد يكون ذلك إشارة من إسرائيل للسادات يأن فى قدرة إسرائيل حث إثيوبيا على تقليلحصة مصر من مياه النيل التى ترد لها كل عام من الهضبة الإثيوبية .



ولاحظنا فى عصر مبارك أن الخبراء الإسرائيليون يساعدون إثيوبيا فى تصميم وإنشاء 40 سدا على النيل الأزرق ، وهذه إشارة أخرى لمبارك لايمكن أن يتجاهلها .. وأرسلت مصر احتجاجا رسميا لإسرائيل على نشاط خبرائهم فى إثيوبيا لإنشاء السدود ونظم الرى الجديدة التى سوف تؤدى إلى تقليل تدفق مياه النيل إلى مصر .

كما احتج حسن البشير رئيس السودان على زيارة جون قرنق John Garang زعيم حركة التمرد فى جنوب السودان إلى إسرائيل عام 1994 ، مما يشير إلى هناك تعاونا بشكل أو بآخر بين تلك الحركة وإسرائيل ، ونعلم أن مشروع قناة جونجلى يقع فى المنطقة التى يسيطر عليها جون قرنق ، وكان قد تم تنفيذ معظمه ثم توقف بسبب هذا التمرد .. وهذا المشروع عندما يتم تنفيذه بالكامل سوف تزيد حصة المياه المصرية بحوالى 4 مليار متر مكعب مياه عذبة ومثلها أيضا للسودان .


ومع افتتاح مبارك للنفق الثالث لترعة السلام تحت قناة السويس كما أشرنا من قبل فى 20 نوفمبر 1996 ، علقت الإذاعة البريطانية على لسان بعض الخبراء المصريين بالآتى : أنه إذا كان الغرض من النفق الأول هو إمداد شمال سيناء بالمياه الكافية اللازمة للتنمية الزراعية ، وأن النفق الثانى طبقا لأصول العمل الهندسى هو احتياطى للنفق الأول للطوارئ ولأعمال الصيانة .. فما هو الغرض من النفق الثالث إلا إذا كان مخصصا لإمداد قطاع غزة واسرائيل بالمياه تحت الإشراف الفنى للحكومة الإسرائيلية ..!! . وأقول إضافة لذلك أنه فى المرحلة الخامسة للمشروع التى تسمى Block 5 عند وادى العريش سوف يتم رفع المياه بمحطة طلمبات عملاقة إلى منسوب أعلى من 100 متر فوق سطح البحر لتصل إلى الوادى بتكلفة عالية .. فى حين أن الأمطار والمياه الجوفية فى ذلك الوادى كما يقول الخبراء تكفى لإنتاج ماينتجه هذا الوادى حاليا ثلاث مرات على الأقل وتكفى احتياجات السكان فى تلك المنطقة ثلاث مرات على الأقل .. فما هو المقصود بهذه المرحلة من المشروع مع عدم جدواها الإقتصادية إلا إذا كان هناك إلتزاما استراتيجيا لانعلمه بحتمية إمداد إسرائيل بمياه النيل ومن حصة مصر التى تعانى فقرا فى المياه يتزايد مع الأيام .


من قراءاتى العديدة ومن مصادر مختلفة عن أطماع إسرائيل فى مياه النيل ، وصلت إلى قناعة كافية أن مشروع ترعة السلام وتنمية شمال سيناء سينتهى فى مرحلة من مراحله كأحد أهدافه الغير معلنة إلى إمداد إسرائيل بما يكفيها من مياه النيل على حساب الشعب المصرى دون إرادة منه .. وسوف يقودنا حكامنا من خلال تخديرنا بتصريحاتهم خطوة خطوة إلى هذا الواقع الأليم فى يوم قد يكون قريبا نرجو أن لايحدث أبدا .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zamalekfans.com/
the king
مهندس ممتاز
مهندس ممتاز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 27/02/2008
العمر : 31
رقم العضوية : 641
الموقع : Aswan
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تنمية شمال سيناء   الجمعة 11 يوليو - 23:17

وأقول إن إسرائيل ليست من دول حوض النيل ، ولايجب أن تكون من دول هذا الحوض رحمة بأطفالنا وأحفادنا ، وإن وصلها نقطة واحدة من مياه النيل فسوف تصبح رغما عنا من ضمن دول الحوض ، وسوف يكون ذلك ألعن مسمار دققناه بأنفسنا لحسابها فى مصر والقارة الأفريقية كلها ، وبعد أن كانت إسرائيل هى مسمار جحا فى منطقة دول الجوار فقط ، ثم امتدت إلى المنطقة العربية كلها .. هاهى الآن تمهد لدق نفسها فى أفريقيا كلها بعد أن مهدت لذلك من أيام تيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية الذى زار القاهرة عام 1903 ليخدع المصريين بحجة تنمية شمال سيناء وتوصيل مياه النيل من فرع دمياط بالدلتا إلى القدس .. على أمل أن تتحقق إسرائيل الكبرى التى كان يحلم بها من النيل إلى الفرات والمعلقة خريطتها بالكنيست الإسرائيلى ..وقد رفض آباؤنا عام 1903 ماقدمه هرتزل واكتشفوا خديعته رغم أنهم كانوا تحت الإحتلال البريطانى ، فأى احتلال بغيض يجثم فوق صدورنا ويكاد يخنق أنفاسنا تلك الأيام فلا نستطيع حتى أن نجتمع على كلمة "لا " بصوت قوى جسور يهز الجبناء والغافلين ، ويتحطم به عروش المنافقين والمتسلقين .





ومن المنطقى أن نؤيد أى مشرعات لتنمية سيناء ، ليس بغرض تخفيف ضغط الكثافة السكانية عن الوادى والدلتا فقط ، ولكن لإيجاد جبهة تنموية سكانية بكثافة معقولة بيننا وبين إسرائيل العدو التقليدى لنا ، حتى ولو ارتبطنا معها بمعاهدات سلام وتطبيع موثقة دوليا ، فأطماع إسرائيل لاحدود لها وتتعدى بها حدود أى إلتزام بأى مواثيق ومعاهدات ، ويساندها فى ذلك أكبر قوة دمار فى العالم وهى الولايات المتحدة الأمريكية .. ويجب حين تضع حكومات مصر فى أولويات اهتماماتها تكثيف مشروعات التنمية فى سيناء .. أن لايوجد أى شبهة لأى مشروع منها لتواجد أى نشاط إسرائيلى مستديم بسيناء ، أو أى شبهة ارتباط بأى مصلحة إسرائيلية بأى مشروع يقام على أرضها ..

ولقد وصلنا من قبل فى عرضنا السابق إلى أن أطماع إسرائيل فى مياه النيل عن طريق ترعة السلام هى أطماع مؤكدة .. وإذا وضعنا فى الإعتبار أن الوضع أصبح متفجرا ، لأن مياه النيل ببساطة لم تعد تكفى احتياجات مصر وإثيوبيا – فضلا عن احتياجات باقى دول الحوض - ، وأن الهضبة الإثيوبية تحت سيطرة إثيوبيا تمد النيل وحدها عند أسوان بحوالى 85% من متوسط الإيراد السنوى لحصة مصر من مياه النيل .. وأنه طبقا لتصريحات وزراء الرى والموارد المائية فى العقدين الأخيرين ، قد هبط متوسط نصيب الفرد من الماء فى مصر إلى ماتحت خط الفقر المائى المقدر عالميا بألف متر مكعب سنويا ، وإذا فكرت إثيوبيا - وهى تفكر فعلا - فى زراعة نصف أراضيها الخصبة الصالحة للزراعة فى أراضيها فسوف يقل رصيد مصر من مياه النيل 9 مليار متر مكعب سنويا تمثل 16% من رصيدها المائى الحالى . إذن فمن الجنون المطبق أن يفكر أحد المجانين من حكامنا الأشاوس فى التبرع بنقطة واحدة من حصة مصر المائية لإسرائيل أو لغيرها .. وحين نعلم أن ليبيا وهى الدولة العربية الشقيقة قد طالبت من قبل بنصيب من مياه النيل ، وقد تطالب الأردن ولبنان بالمعاملة بالمثل ونعطيهما جزءا من حياتنا .. فمعنى ذلك أننا نضحى بحياتنا وهى ماء النيل فى سبيل حياة أعدائنا ونبخل بها على الأشقاء .. !! .


وإذا نظرنا إلى تكلفة توصيل مياه النيل فقط إلى مناطق التنمية والتى سوف تزيد على 1.5 مليار دولار ، وأن هدف المشروع النهائى هو إصلاح ورى 400 ألف فدان ، منهم 50 ألف فدان غرب قناة السويس بمنطقة سهل التينة Block 1 ، والباقى Block 2-4 من جنوب القنطرة شرق حتى بير العبد ، Block 5 وهى منطقة وادى العريش 135 ألف فدان من الـ 400 ألف فدان إجمالى هدف المشروع ، وقد أكدنا من قبل انعدام الجدوى الإقتصادية للمنطقة الأخيرة ، وأن الغرض منها للأسف هى أن تكون مرحلة لمرحلة تالية لم يعلن عنها ، وهى إمداد إسرائيل بمياه ترعة السلام .. !! . والعجيب فى أمر تلك المنطقة ، أن مشروع تنمية سيناء لم يكن يتضمنها ، وقد تم ضمها فى عام 1990 بناءا على طلب منير شاش محافظ شمال سيناء فى ذلك الوقت ، وقد أدى هذا المحافظ دورا بهذا الشكل كان مرسوما من قبل فى تلك المهزلة .. وانتقلت سلطة تنفيذ المشروع عام 1991 من يوسف والى وزير الزراعة إلى وزير الرى والموارد المائية رغم أن الإختصاص كان يجب أن يكون من البداية لوزير الموارد المائية فلماذا كان ليوسف والى .. وماذا كان دوره ..!! .



ولو تم إلغاء الإمتداد غير الإقتصادى لمياه ترعة السلام برفع مياهها بمحطة طلمبات عملاقة إلى منسوب أعلى من 100 متر فوق سطح البحر لكى تصل إلى وادى العريش على بعد 40 كم من الحدود الإسرائيلية ، لأبعدنا الشبهة السوداء عن النخبة الحاكمة فى الإستجابة لأطماع إسرائيل فى مياه النيل على حساب الفقر المائى للشعب المصرى ، ولقفلنا الباب أمام أطماع أشقائنا فى نصيب لهم أيضا من حصة مصر البائسة ..


كما أن مجمل المشروع فى باقى المناطق عدا منطقة وادى العريش عديمة الجدوى ، إن حقق بعض المكاسب ، فلن تعوض مكاسيه ماتم إنفاقه عليه ، لأن الأرض المستهدف إصلاحها شديدة الملوحة وتحتاج إلى كميات كبيرة من المياه لمدة طويلة لغسيلها ، وإذا تم ذلك فسوف تعطى محصولا ضعيفا ، كما أن الإستخدام المتوقع للأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية ، ثم تسرب مياه الرى الحاملة لتلك السموم وأملاح التربة إلى المياه الجوفية سيفسد صلاحيتها للشرب والإستخدام الآدمى ، وتسربها المتوقع أيضا إلى بحيرة البردويل سوف يدمر بيئتها الحيوية ويؤثر بالسلب على ثروتها السمكية فتلحق بأخواتها الأربعة شمال الدلتا . وتعتبر بحيرة البردويل فى وضعها الحالى من أحسن أماكن صيد الأسماك فى مصر ويعيش عليها حوالى 3000 صياد وعائلاتهم ، وبها أربع هيئات تعاونية كبيرة لصيد الأسماك ، وقد توسع نشاطها إلى تصدير الأنواع الممتازة من الأسماك بأسعار مرتفعة لدول البحر الأبيض المتوسط ، والبحيرة يمكن أن تستوعب عددا مماثلا من الصيادين وعائلاتهم بعد أن يتم التخلص من مافيا أعمال الصيد بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zamalekfans.com/
القبطان
عضو بدرجة مهندس إستشارى
عضو بدرجة مهندس إستشارى


عدد المساهمات : 2649
تاريخ التسجيل : 14/08/2007
العمر : 32
رقم العضوية : 60
Upload Photos :

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تنمية شمال سيناء   الجمعة 11 يوليو - 23:18

شكر وتقدير
وفقكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشروع تنمية شمال سيناء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلبة كلية الهندسه بأسوان :: الهندسة المدنية :: هـنـدسة الرى والصرف-
انتقل الى: